تأجيل.. تأبين.. ومعاناة .. محمد العزيزي | الرياضة نت
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On YoutubeCheck Our Feed

تأجيل.. تأبين.. ومعاناة .. محمد العزيزي

كنت في مقال سابق قد توقعت تأجيل الدوري اليمني وذلك بسبب قرار الاتحاد العام لكرة القدم استئناف الدوري وعودة دوران الكرة في الملاعب منتصف الشهر الجاري، هذا القرار فشل لتوه ولم يكتب له النجاح لأنه لم يدرس من جوانب عدة منها الوضع الأمني والعدوان وعدم استعداد الأندية واللاعبين والملاعب لهذه العودة المستعجلة بعد غياب دام تقريبا ست سنوات أو تزيد، ونتيجة لذلك فاجأ الاتحاد الجمهور الرياضي بقرار التأجيل إلى بداية الشهر المقبل.
اعتذار نادي وحدة عدن من المشاركة في الدوري الذي أعلن عنه اتحاد القدم بالتأكيد كان له أسبابه ومسبباته ومعطياته لأن القرار كان أولا مفاجئا للجميع وأيضا لم يأخذ الاتحاد مشورة أو رأي الأندية المشاركة في الدوري ومعرفة مدى استعداداتها للانخراط في المنافسة، وغيرها من الإجراءات المطلوبة.
تأبين
الكابتن سالم عبدالرحمن بامشموس الذي وافاه الأجل أواخر ديسمبر 2020م كانت وفاته فاجعة لليمنيين كونه أبرز الرياضيين الكبار في الزمن الجميل، كما أنه حبيب الجماهير وأشهر الشخصيات الرياضية على الإطلاق.. الجميع يعرفون هذا الرجل كلاعب كرة قدم وإداري رياضي ومساعد مدربين للمنتخب الوطني وأيضا كمدرب للفرق الأولى للأندية.
شخصية سالم عبدالرحمن كانت تتمتع بكاريزما جامعة لكل الصفات المميزة التي يحظى بها كل عظماء الدنيا ومشاهيرها، ولهذا كان الكابتن “سالم” محبوباً من كل الجماهير اليمنية، وأسر قلوب الأسرة الرياضية من لاعبين وإداريين ومنافسين ومسؤولين.. الكابتن سالم عبدالرحمن شخصية رياضية بحجم وطن يصعب نسيانها لأنها حفرت في الذاكرة الإنسانية والرياضية اسما كبيرا لن تنساه الأجيال.
في الحقيقة أهداني الزميل أحمد أبو زينة كتيباً عن حياة الكابتن سالم عبدالرحمن (وسام الكرة اليمنية) الذي تم إصداره في أربعينية الفقيد، وعند قراءتي له شعرت بالحسرة والخسارة الكبيرة لليمن في فقدان هذه الشخصية الرياضية العملاقة.. الرحمة والغفران لروحه الطاهرة.
معاناة الكابتن هزاع
الكابتن أحمد هزاع قاسم نصر أمين عام النادي الأهلي بتعز سابقا واحد من الرياضيين القدامى وذاكرة رياضية يجب على وسائل الإعلام أن تستفيد منه للتوثيق عن الرياضية اليمنية.
هذا الرجل الرائع صحته تتدهور من وقت إلى آخر، ولأنه الكبر في السن، فالرجل الذي أفنى عمره في خدمة الوطن عموما والرياضة على وجه الخصوص يواجه اليوم الأمراض بقوة وبروح رياضية وهو راض بما كتبه الله له.. نحن هنا ندعو وزارة الشباب والرياضة إلى الالتفات للكابتن أحمد هزاع فهو يستحق الرعاية والاهتمام من قبل الدولة والوزارة.
كلمة حق وإنصاف لا بد منها أن الكابتن أحمد هزاع واحد من الشخصيات الرياضية اليمنية الهامة ويعد ذاكرة بل أرشيفاً في تاريخ الرياضة والرياضيين ولكل محطاتها الأولى وأحداث ومراحل تطور الرياضة اليمنية، وهنا أدعو مرة أخرى المعنيين في وزارة الشباب والرياضة إلى الاستفادة منه كمرجع رياضي وتوثيقي ومعلوماتي عن التاريخ الرياضي لليمن.. نتمنى أن تلقى هذه الدعوة استجابة.

التصنيفات: ميادين

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com