أولمبي سوريا ينجو من الخسارة ويرافق الاردن لنهائيات آسيا | | الرياضة نت
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On YoutubeCheck Our Feed

أولمبي سوريا ينجو من الخسارة ويرافق الاردن لنهائيات آسيا

تأهل منتخب الأردن الأولمبي إلى نهائيات كأس آسيا بتايلند 2020 ، عقب تعادله مع شقيقة السوري بهدف لكل منهما في المباراة التي جمعتهما على إستاد جابر الأحمد الدولي اليوم الثلاثاء.
 وقطع الاردن بطاقة التأهل المباشرة بتصدرهم المجموعة بـ 7 نقاط بالتساوي مع منتخب سوريا الذي حل بالوصافة بفارق الأهداف، ونجى من خسارة كادت تخرجه من حسابات التأهل بهدف متأخر سجل في الدقائق الأخيرة من المباراة، حيث  سجل للأردن محمد بني عطية 75 ولسوريا عبد الرحمن بركات 84.
وينتظر نسور قاسيون نتائج بقية المجموعات لحسم تأهلهم ضمن أفضل أربع منتخبات من أصحاب المركز الثاني بشكل رسمي.
 فرض الحرص والحذر نفسه على مجريات الشوط الأول الذي جاء في مجملة متوسط المستوى، ووضحت رغبة الطرفين في عدم الخسارة بالمقام الأول، حيث تبادل المنتخبان السيطرة مع أفضلية نسبية للمنتخب السوري الذي لا يكفيه التعادل لبلوغ النهائيات مباشرة.
 انحصر اللعب وسط الملعب معظم فترات الشوط وتفوق المدافعين على حساب المهاجمين من خلال التمركز الدفاعي الجيد إلى جانب إحكام الرقابة على مفاتيح اللعب.
 حاول نسور قاسيون استغلال قدرات محمد كوايه وعبد الرحمن بركات مع انس العاجي بالمقابل قاد موسى التعمري محاولات النشامى مع عمر هاني ومحمد ابوزريق إلى جانب ورد البري، إلا أن محاولاتهم افتقدت للتهديد الحقيقي ليخرج الشوط الأول سلبا لعبا ونتيجة.
 تغيير الحال بالشوط الثاني وحاول كل فريق خطف زمام المبادرة الهجومية وظهر الأردنيون بشكل أفضل في الربع ساعة الأولى ولاحت لهم عدة فرص أضاع أبرزها عمر هاني بتسديدة تصدى لها الحارس وليام غنام الذي منع فرصه أخرى لموسى التعمري.
 ومع الدقيقة 65 أضاع انس العاجي ابرز فرص سوريا بفضل تألق الحارس عبد الله الفاخوري قبل أن يضعها العاجي بالشباك من الخارج.
ترجم محمد عطية أفضلية النشامى بتسجيل هدف السبق بالدقيقة 75 من متابعة للكرة العرضية المرسلة من الروابدة المنفذة من ركنية، وضعها رأسية بشكل رائع في الشباك السورية.
حاول نسور قاسيون الرد سريعا إلا ان عبد الله الفاخوري تصدي لمحاولة كواية، وكادت الأمور تخرج عن النص بعد كرة مشتركة بين موسى التعمري ويوسف الحموي وتم احتواء الأمر سريعا.
 شدد السوريون من مساعيهم للتعادل وكان لهم مار أرادو عن طريق عبد الرحمن بركات بالدقيقة 84 من متابعة الكرة المرتدة من عبدالله الفاخوري، لتنتهي المباراة بالتعادل، وسط فرحة عارمة للفريقين، للنشامى بتصدر المجموعة بكل جدارة، ولسورية بالاقتراب بنسبة كبيرة من التأهل، كونهم يحملون 7 نقاط.

التصنيفات: عاجل,كأس امم اسيا