نابولي والاستفتاء والملعب المفقود !! | | الرياضة نت
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On YoutubeCheck Our Feed

نابولي والاستفتاء والملعب المفقود !!

 د. محمد النظاري

لا يكاد إثنان من المتابعين لكرة القدم اليمنية يختلف على أن فريق كرة القدم بالنادي الشعباوي في مدينة إب الجميلة، من الفرق التي تحل قي قلوب الكثيرين، نظرا للمتعة التي يقدمها لاعبوه للجماهير على أرضية الملعب حتى سمي بنابولي اليمن. إقتباس إسم النادي (الشعب) جعل شعبيته تزيد، فمن من الشعب لا يحب الشعب الذي هو أحد أفراده؟!.

ولعل ذلك ما مكنه من الفوز بالتصويت على الإستفتاء الاسيوي (أجراه موقع الاتحاد الآسيوي بمشاركة 270 الف مصوت) على أكثر ناد جماهيرية في اليمن من بين أندية (الشعب،التلال، أهلي صنعاء، وحدة صنعاء) حيث تفوق الشعب ب 55% عن التلال ب 44%.

بطبيعة الحال ليست هذه الأندية الأربعة هي الأكثر جماهيرية على الإطلاق، ولا يمكن حصر الأندية اليمنية بها – وإن كانت تحتل مكانة كبيرة في قلوب الجماهير – غير ان إدراج الأندية الأربعة أثار استغراب كثير من الأندية التي لها تاريخ عريق وحققت بطولات عدة.

نابولي اليمن حقق العديد من البطولات (قبل الوحدة وبعدها) وشارك خارجيا، وقدم لكرة القدم اليمنية عديد النجوم الذي رفدوا مختلف المنتخبات الوطنية، وحققوا لها نتائج جيدة.

نادي الشعب قلعة رياضية، لم تستغل شعبيتها لمصلحة النادي، كذلك قياداته التي تحتل مناصب مهمة، من أبرزها قيادة المحافظة ورئاسة النادي،إلى جانب رجال المال (داخليا وخارجيا) إضافة لممتلكات النادي .. كل تلك المقومات التي لم تتوافر في أندية أخرى، ومع هذا أصبحت أندية أنموذجية يشار لها بالبنان.

نابولي اليمن الفائز بالاستفتاء الآسيوي صاحب الشعيبة والنجومية والسلطة والمال، يفتقر لارضية معشبة ، وهو أقل القليل لنادي يمتلك كل هذه المقومات.

الإحتفال بالاستفتاء شيء رائع،خاصة في ظل غياب البطولات غلى الأرض (نظرا لتوقف المسابقات) ولكن الأروع منه، حينما تحتفل القلعة الشعباوية بملعب معشب يليق بها، ولعلنا نتذكر أن إستاد 22 مايو، ضرب الرقم القياسي في البناء والتشييد، والآن يحتاج لنفس الفترة لإعادة الحياة إليه، والغصة التي في حلوق الرياضيين تتمثل في ملعب الشهيد الكبسي، ذلك الملعب الذي فاق بقية الملاعب جماهيرية وإثارة، وهو يشكو التراب الذي لم يستطع التحول إلى مساحة خضراء، في محافظة ينبت العشب على طرقاتها الاسفلتية..

كما يحتاج النادي الى إدارة تعمل وفق أجندة إحترافية، وليس مطلوب منها الحفر في الصخر أو اصطياد العصفور للظفر بلبنه، بل تحتاج الى تسخير مقدرات النادي، لتؤتي ثمارها في النادي نفسه. نمنياتنا في المستقبل القريب ان تجد كل هذه الأحلام (التي ليست مستحيلة) طريقها لأرض الواقع، كي يكون للاحتفال طعم جميل كجمال الشعب وجماهيره.

التصنيفات: ميادين

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com